التخطي إلى المحتوى

قضت محكمة بنيوزلاندا، اليوم الخميس 27 أغسطس،
بمعاقبة الأسترالي برينتون تارانت بالسجن مدى الحياة دون عفو مشروط، في واقعة قتل 51 من المصلين بـ”مذبحة المسجدين” بنيوزيلندا، في أول مرة يتم فيها إصدار مثل هذا الحكم في البلاد.


واعترف برينتون تارانت، البالغ من العمر 29 عاما،
بـ51 تهمة قتل، و40 تهمة شروع في القتل، وتهمة واحدة بارتكاب عمل إرهابي، خلال إطلاق النار عام 2019 على مسجدين في كرايستشيرش، والذي بثه مباشرة على فيسبوك.

وقال قاضي المحكمة العليا كاميرون ماندر،
إن الحكم بمدة محددة لن يكون كافيا، لأن هذه أكثر حوادث إطلاق النار دموية في تاريخ نيوزيلندا،
مضيفاً بأن جرائم المتهم تنضح بشر هائل، لدرجة أنه حتى لو تم احتجازه حتى وفاته فلن تستنفد متطلبات
العقوبة والإدانة.

من جانبه شكر الأفغاني “ميروايس وزيري”
أحد المصابين في الهجوم الإرهابي، نيوزيلندا حكومة وشعبا، لوقوفها بجانب ضحايا الهجوم الإرهابي.

وقال وزيري، كما قلت في قاعة المحكمة،
الإرهاب لا دين له ولا عرق ولا لون، نحن لسنا إرهابيين، وإننا مثل بقية الشعب النيوزيلندي.

وكان القاضي كاميرون ماندر، قد سأل المتهم،
أمس الأربعاء، إذا ما كان ينوي التحدث، بعد الإصغاء بصمت على مدار 3 أيام لغضب الناجين وعائلات
الضحايا، ليرد بأنه لن يتحدث شخصيا في المحكمة، حيث يؤمن الأسترالي صاحب الـ29 عاما، بقواعد
“اليمين المتطرف”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.