التخطي إلى المحتوى

البلوغ من المراحل العمرية الهامة في حياة الإنسان،
وفي هذة الفترة يطرأ علي “الذكور والإناث” على حدٍ سواء تغيرات فسيولوجية ونفسية، لذا يتطلب من ذويهم التعامل معهم بطريقة تناسب تقلباتهم المزاجية التي قد يعانون منها خلال هذه الفترة.

نستعرض في التقرير التالي، كل ما تريد معرفته عن مرحلة البلوغ، وفقًا لموقع “Mental health”.

علامات البلوغ

الإناث

وتكون علامات البلوغ عند الإناث ما بين عمر 9 و10 أعوام، وأبرزها:

  • كبر حجم الثديين، وذلك حتى سن الـ18 عامًا.
  • زيادة الطول.
  • زيادة الوزن.
  • نمو الشعر في أماكن مختلفة بالجسم.
  • ظهور حب الشباب.
  • حدوث الدورة الشهرية بعد مرور عامين من ظهور العلامات السابقة.

الذكور

وتكون علامات البلوغ عند الذكور ما بين عمر 12 و14 عامًا، ومنها:

  • زيادة حجم الأعضاء التناسلية.
  • الاحتلام.
  • خشونة الصوت.
  • ظهور الشعر في الوجه واليدين والصدر.
  • زيادة الطول والوزن.
  • تضخم العضلات.
  • ظهور حب الشباب.

التقلبات المزاجية عند البلوغ

  • الخوف والقلق من التغيرات الجسدية التي تطرأ على الجسد.
  • قلة النوم.
  • التنمر من قبل الأصدقاء، في حالة عدم اكتمال عملية البلوغ.
  • الميل إلى العزلة والانطواء.
  • الاكتئاب.
  • محاولة إيذاء النفس.

إزاي تتعاملي مع طفلك عند بلوغ مرحلة المراهقة

يجب على الأمهات تغيير النهج والأسلوب التربوي المعتاد اتباعه مع أطفالهن قبل مرحلة البلوغ، لأنها لن تتلائم مع التغيرات التي سبق ذكرها، لذلك يجب الالتزام بالإرشادات التالية:

  1. الإقتراب من المراهقين، وسماع مشاكلهم مع عدم التقليل منها.
  2. التكيف مع التغيرات المزاجية التي تطرأ عليهم.
  3. التركيز على الإيجابيات التي يتمتعون بها، ومشاركة المراهقين اهتماماتهم.
  4. إتاحة الفرصة أمامهم للتعبير عن وجهة نظرهم، ويكون التوجيه من خلال الإقناع، وليس الإجبار.
  5. توعيتهم بالمعلومات التي تتعلق بالصحة الجنسية تدريجيًا بما يتلائم مع المرحلة العمرية.
  6. احترام خصوصيهم قدر المستطاع وعدم المساس بها، خاصةً مع الفتيات.
  7. الصراحة، والتفاهم والتشجيع، من أهم الصفات التي يجب أن تتحلى بها الأم في ذلك الوقت.
  8. في حالة وجود خلافات في وجهات النظر، يجب على الأم إحتواء ابنتها وتجنب الصدام معها، لمساعدتها على تكوين شخصية مستقلة.
  9. يجب عليكِ تشجيعها على تحمل المسؤولية، وعلى أن تكون ناجحة في حياتها العملية، والشخصية، وعلى حماية نفسها.
  10. يجب أن يكون التوجيه من خلال الإقناع، وليس الإجبار، إذ تشعر العديد من الفتيات خلال تلك الفترة بالتمرد.
  11. البعد عن رد الفعل السلبي، والعقاب وإفشاء الأسرار، لأن ذلك يتسبب في نفور ابنتك من التحدث إليكِ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.